آخر الأخبار

كتائب القسام تتبنى عملية رام الله

أعلنت كتائب القسّام مجموعات الشهيدين (مروان القواسمة وعامر ابو عيشة) مسؤوليتها عن عملية إطلاق النار على سيارة للمستوطنين قرب مستوطنة “دولف” المقامة على أراضي المواطنين غرب رام الله.

وقال البيان الذي وصل مراسلنا  نسخة عنه: “إن كتائب القسّام مجموعات الشهيدين مروان القواسمة وعامر أبو عيشة تعلن تبنيها لعملية اليوم التي أدت إلى مقتل مستوطن صهيوني و إصابة آخر بجراح”.

وذكرت المجموعة:” أن العملية جاءت بعد رصد متواصل للمكان، وأكّدت أن أحد مجاهدي المجموعة نصب كميناً لإحدى سيارات الصهاينة، وأطلق عليهم النار من الصفر بعد أن تأكد من أنهم صهاينة”.

وأكدت الكتائب:” أن المجموعة التي نفذت الهجوم عادت إلى قواعدها بسلام، وأن هذه العملية تأتي كحلقة متواصلة من سلسلة عمليات بدأت بتنفيذها منذ شهور في إطار الرد على ما أسمته بـ(جرائم الاحتلال)، ورداً على اسشتهاد عدد من المواطنين كان آخرهم: عز الدين بن غرة من جنين، وعبد الله غنايم من كفر مالك، وتم تنفيذها قبل أيام الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد الشهيدين مروان القواسمة وعامر أبوعيشة”.

وقالت المجموعة في بيانها:” إن هذه العملية توجه عدة رسائل: “الرسالة الأولى، أن المقاومة ورغم حرب الاستئصال التي تتعرض لها فهي باقية وموجودة وتستطيع أن تضرب في الوقت والمكان والزمان الذي تختاره”.

أما الرسالة الثانية:” فهي التأكيد على استمرار المقاومة والجهاد، وأن هذه العملية تأتي في هذا السياق، وأن هذه العملية لن تكن الأولى ولا الأخيرة، فسبقها أكثر من 20 عملية مختلفة من إطلاق نار وتفجير عبوات ناسفة في مختلف محافظات الضفة”.

وكان مجاهداً قد أطلق النار من نقطة الصفر على سيارة تقل مستوطنين بعد أن سألهم عن عين للماء في المنطقة للتأكد من هويتهم الصهيونية، فقتل مستوطناً وجرح إثنين آخرين، حالة أحدهما خطرة جدا؛ قرب قرية  كفر نعمة في رام الله مساء اليوم الجمعة قرب مستوطنة (دوليف) غرب مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *